تابعوني على فيس بوك

الجمعة، 28 يوليو، 2017

من الإنترنت إلى المكتبات أخيرا

بعد سنوات طويلة من الكتابة والنشر عبر الإنترنت فقط، يسر لي الله أخيرا المضي في تجربة النشر الورقي، وسيصدر كتابي الأول خلال أيام،  وهو بعنوان (مدموزيل من فضلك) قصة قصيرة برؤيتين ونصوص أخرى. والناشر هو دار يسطرون للطبع والنشر.



لمعرفة أي تفاصيل عن محتوى ومضمون الكتاب، ومنافذ توزيعه، وكذلك لمتابعة كتاباتي ورسومي، برجاء المتابعة على صفحتي الرسمية على موقع فيس بوك:


https://www.facebook.com/Olasamirelsherbeny/


أو من خلال حسابي الوحيد على فيس بوك:


https://www.facebook.com/mito.mitoo.7


شكرا جزيلا لكل من يمر من هنا، وخالص تحياتي


الأربعاء، 5 يونيو، 2013

حدث في مثل هذا اليوم (قصة قصيرة)



في مثل هذا اليوم  كنت أمارس الطقوس المكررة ليوم روتيني عادي من أيام حياتي، وبين الحين والآخر أتابع آخر الأخبار وتعليقات الأصدقاء على الفيس بوك عندما وجدت طلب إضافة يظهر أمامي فجأة، وبلا حماس ضغطت على علامة الأصدقاء لأرى من الطالب، وهالني ما رأيت!....
لقراءة باقي القصة، أرجو من زوار مدونتي الأعزاء زيارة اللينك التالي:
http://www.gn4me.com/gn4me/details.jsp?artId=4267236&catId=54229&sec=articles 

الأحد، 19 مايو، 2013

أقبل على الحياة ولا تخش الفشل





الخوف من الفشل أمر طبيعي يشعر به جميع الناس، لكن الخطأ يكمن في سيطرة هذا الشعور على كيانك لدرجة تمنعك أصلا من السعي خلف النجاح في شتى مجالات الحياة، خوفا من الفشل.
إذا قاومت خوفك، وتغلبت عليه فقد تتمكن من تحقيق هدفك، وربما تفشل لسبب أو لآخر هذه المرة، لتصل إلى النجاح في مرة قادمة، لكن إذا أقنعك استسلامك للخوف بعدم المحاولة من الأساس، فهنا سيكون الفشل مضمونا. ... لقراءة المقال كاملا، برجاء زيارة اللينك التالي:


أرجو أن ينال إعجابكم :)

ملحوظة:
مقالي هذا نفسه سبق نشره على موقع ياهو مكتوب باسم (هل تخافين من الفشل) على اللينك التالي وفقا لاتفاقية متبادلة بينه وبين موقع gn4me.com الذي أعمل به، وموضح به اسم المصدر رغم عدم ذكر اسمي عليه:

الأحد، 28 أبريل، 2013

المحظوظة




عندما يتيح لكِ القدر البدء في ممارسة أمومتكِ من سن الرابعة، بعد أن تهدي لكِ والدتكِ ملاكاً صغيراً وتطلب منكِ أن تكوني المسئولة عن رعايته، فأنتِ بالتأكيد محظوظة!
وعندما تخلصين في أداء دوركِ لدرجة  .......

يمكنكم استكمال قراءة أحدث مقالاتي (المحظوظة) على اللينك التالي من موقع gm4.com الذي أتشرف بالعمل به:
http://www.gn4me.com/gn4me/details.jsp?artId=4259362&catId=54229&sec=articles

شكرا لكم جميعا، وأتمنى أن يحوز إعجابكم... وتقبلوا تحياتي

الجمعة، 26 أبريل، 2013

ضع "لايك" لتسعد إنسان :)



السلام عليكم ورحمة الله
يا رب تكونوا بخير جميعا يا زوار مدونتي الأعزاء
أعود إليكم اليوم لأني بحاجة لمساعدتكم ودعمكم، لأني بعد ابتعادي عن مدونتي الحبيبة لما يقرب من 4 سنوات، كنت بحاجة لدفعة نفسية تعيدني إليها من جديد...
منذ أسبوع وجدت نفسي مشتركة بالصدفة في مسابقة للقصة القصيرة على الصفحة الرسمية لروايات مصرية للجيب على الفيس بوك، ومع الاستجابات الجيدة من الناس، أحسست أن ربما فوزي في هذه المسابقة يكون هو الدفعة النفسية التي أحتاجها، وكنت متفوقة بالفعل حتى يوم مضى، لكن اليوم وهو اليوم الأخير للمسابقة لا يبدو أن الأمور تسير في صفي، وهناك متسابقة أخرى فاضلة أصبحت هي الأقرب للفوز، ولها مني كل التقدير والاحترام.
آخر أمل عندي هو أنتم، إذا كنتم مازلتم تمرون من هنا أن تدعموني لتحقيق الفوز، بقراءة القصة وعمل لايك على اللينك التالي:
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=352603118173375&set=a.352602804840073.1073741851.311756365591384&type=1&theater&notif_t=photo_comment_tagged

القصة الفائزة هي التي ستحصل على أكبر عدد من اللايكات، وآخر موعد للتصويت اليوم الجمعة 26 ابريل في التاسعة مساء، وستعلن النتيجة في الساعة العاشرة مساء بإذن الله.
وألف مبروك للفائز مقدما أيا من كان... وشكر جزيل مقدما لكل من سيقرأ كلماتي، ويدعمني بصوته.

الأحد، 13 ديسمبر، 2009

يوميات شاب موكوس.. برافو عاطف



كما هي عادتي كلما عدت إلى هنا، يجب أن أبدأ بالاعتذار لكل من يشرفني بالحضور لمدونتي العزيزة ويكتشف غيابي عنها منذ فترة.
جئت هذه المرة لأبارك لزميلي وصديقي الموهوب أحمد عاطف مجاهد على صدور كتابه الأول "يوميات شاب موكوس"، الذي صدر مؤخرا عن دار مريت ويباع حاليا بمقر الدار، على أن يصدر قريبا جدا بالمكتبات إن شاء الله.
الكتاب عبارة عن أشعار باللهجة العامية، وأهم ما يميزه هو سهولة وبساطة لغته ومفرداته مما سيفتح أمامه آفاقا واسعة من النجاح بإذن الله لأنه سيصل بسهولة لفئات أصبحت بعيدة عن الكتب والقراءة لجهلها في كثير من الأحيان - للأسف- باللغة العربية الفصحى.
لن أتحدث هنا بالتفصيل عن أشعار الكتاب، لأني أفردت لها مقالا خاصا في باب "كتاب جديد" الذي أتشرف بتحريره على موقع جودنيوز، ويمكنكم قراءته على اللينك التالي:
http://www.gn4me.com/gn4me/details.jsp?artId=3704856&catId=54188&sec=lifestyle
وللحصول على تفاصيل أكثر عن الشاعر وكتابه، يمكنكم زيارة موقع الكتاب وهو:
www.mawkoos.com
ألف مبروك لأحمد عاطف مجاهد، وإليكم إحدى "وكساته":
آخر سيجارة...
يا خسارة
أنا أصلي بدخن من فترة
وشفايفي دايما محتارة
عايزة تبطلها ومش قادرة
فكرت اكتب عهد عليا
إن دي آخر سيجارة ليا
وقلبت الشقة على ورقة
ملقيتشي غير ورقة بفرة

الثلاثاء، 22 سبتمبر، 2009

إليك في يوم ميلادك


مدونتي العزيزة

إليك أكتب رسالتي هذه في الساعات الأولى من عامك الثاني. عيد ميلاد سعيد.

أتعلمين يا مدونتي العزيزة؟ قدر سعادتي بمرور عام كامل على إنشائك، فإن سعادتي ازدادت لأن عيد ميلادك العزيز قد حفزني بل ودفعني دفعا إلى العودة لصفحاتك الغالية لأهنئك، وأتواجد مرة أخرى بين أصدقائي وأصدقائك الأعزاء، وأعتذر لك ولهم عن فترات غيابي الطويلة.

صدقيني يا عزيزتي لا أشعر بالسعادة أثناء غيابي عنك، بل يملأني الحنين والاشتياق للكتابة والتفاعل مع الأصدقاء، لكنها حالة الإنهاك الذهني الرهيب التي تنتابني من ضغط العمل الرهيب الذي يستنزف جل وقتي، ويجعلني أمر في أحيان كثيرة بما يمكنني أن أطلق عليه brain cloud ، وهو الاسم الذي استعرته من فيلم توم هانكس الشهير "Jo Versus The Volcano".

في مثل هذه الحالة أشعر بالعجز عن فعل أي شيء إلا ما أنا مجبرة على فعله، وما أدين به لكل عزيز... تماما كما حدث اليوم.

ما أريد قوله لك با ختصار يا عزيزتي: أرجو ألا تغضبي مني كلما طال غيابي، واطلبي من كل أصدقائي أن يتحملوا صديقتهم الكسولة كثيرة الاختفاء لسبب واحد هو أني أحبك وأحبهم جميعا.

قبل أن أنهي رسالتي هذه يجب أن أشكر كل من سأل عني وتواصل معي بمنتهى الود من الأصدقاء، وعلى رأسهم الصديق الأزهري، والمبدعة شيماء زايد، والمشرقة شمس النهار.

ويا رب أرجع لكم قريبا بقصة جديدة تعجبكم

عيد ملاد سعيد يا مدونتي

وعيد فطر سعيد يا كل أصدقائي